الرئيسية إتصل بنا
»محمد بن إسماعيل: في روايات الكافي(1) »ولاية الأم (1) »مسألة في: تقليد المرجع الأعلم »مسائل و ردور (12-5-1435 هـ) »التخصص رؤية قرآنية »وسائل معرفة الإمام (كلمة الجمعة) »اعتبار القبض في الصدقة »ماء الاستنجاء »قاعدة يد المسلم »الشفاعة التشريعية »صلحُ الإمام الحسن(ع) فتحٌ مبينٌ »القضاء المحتوم في فعل المعصوم (ع) »ثقافة البذل و العطاء »بحوث رمضانية بالإضافة لكلمات و بحوث الجمعة (صوتية) بمسجد الشهداء بالقديح »حكم الدم القليل في الصلاة »الشباب طاقة ضائعة »القضية المهدوية شبهات وإجابات »ركوب المحرم للمصعد »التغيـير هدف القرآن(3) »التغيـير هدف القرآن(2) »التغيـير هدف القرآن(1) »التربية الصالحة »هل أن السابع والعشرين من شهر رجب يناسب ذكرى البعثة النبوية أم أنه ذكرى الإسراء والمعراج »بلوغ الذكر بالسن (3) »بلوغ الذكر بالسن (2) »الترف, أقسامه وأسبابه »مسائل و ردود في أبواب متفرقة - 26-6-1434 هـ »فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر(9) »وليد الكعبة »مسألة حول إجابة بعض الأئمة لعدد كبير من المسائل في مجلسٍ واحد
  موقع يعنى بنتاج سماحة الشيخ العبيدان الفكري و العقائدي و الثقافي
لا يوم كيومك يا أبا عبد الله - مأجورين بالحسين
آخر تحديث في: 12 جمادى أول 1435 هـ - الموافق 14-3-2014
2014-03-14
نتداول على ألستنا دائماً كلمة: الرجل المناسب في المكان المناسب، وعادة ما يكون ذكرها في أحد موقفين، إما تأكيداً على حسن الاختيار، عندما يتم اسناد الأمر إلى فرد ما، فيكون التعقيب على الإسناد المذكور بأنه في محله، وإما استنكاراً على الإسناد والاختيار، على أساس عدم أهلية المسند إليه في ما أسند له، وأنه ليس جديراً بالموضع الذي قد جعل فيه.
2014-03-14
يحتاج أي موضوع من الموضوعات إلى وسائل لإثباته، سواء كان ذلك الموضوع مرتبطاً بالجانب الفقهي، أم كان مرتبطاً بالجانب العقائدي، أم بالجانب التاريخي، فلا يصدق مدعى الاجتهاد مثلاً إلا إذا كان هناك ما يدل على صدق دعواه، وكذا عندما تدعى الأعلمية في شخص ما، فإن القبول بهذه الدعوى يتوقف على وجود مثبتاتها، بحيث لو لم تتوفر المثبتات لها، لم تقبل ....
2014-01-01
لم يغلق الباري سبحانه تعالى باب الرحمة في وجوه العصاة والمخالفين لأوامره، والمتمردين عليه، بل فتح لهم ما يوجب نيل الرحمة الإلهية، فأعطاهم في الدنيا قانون الاستغفار، فيمكن للعاصي منهم أن يستغفر ربه سبحانه وتعالى ويعود إلى رشده بترك ما كان يعمل من معصية، ويحصّل رضا الله تعالى، كما فتح لهم باب التوبة، فصار بإمكان الفرد منهم أن يتوب في أي لحظة من...
2014-01-01
أحتل موضوع صلح الإمام الحسن(ع) مع معاوية بن أبي سفيان، مساحة واسعة من سيرته، بل مساحة عظمى في الفكر الإسلامي، لما مثله من تغيـير في المنهج والأسلوب المتبع في التعاطي مع الآخر، وقد تعددت النظريات والقراءات لهذا الموقف على اختلاف مضامينها وقراءتها للصلح.
2014-01-01
إتفق العقلاء على ضرورة حفظ النفس ودفع كل خطر وأذى عنها، بل إن العقل يحكم بدفع كل ضرر أو أذى محتمل يتصور وقوعه عليها. وقد أوجب هذا الحكم العقلائي، بل العقلي بلزوم حفظ النفس وعدم إلقائها في التهلكة شبهة تثار حول إقدام المعصومين(ع) على ما يوجب شهادتهم، خصوصاً مع ما نعتقده من أنهم يعلمون علماً تفصيلياً بوقت شهادتهم، فكيف يخرج أمير المؤمنين(ع) ...
2014-03-14
مسألة في: تقليد المرجع الأعلم
2014-03-14
أجوبة مسائل وصلت للموقع في مواضيع متفرقة
2013-06-10
س: هل أن السابع والعشرين من شهر رجب الأصب يناسب ذكرى البعثة الشريفة للنبي(ص)، أم أنه ذكرى الإسراء والمعراج له(ص)؟
2013-06-05
مسائل و ردود في أبواب متفرقة - 26-6-1434 هـ
2013-05-26
س: لقد اشتملت بعض النصوص على أن بعض الأئمة(ع) قد أجابوا عن عدد كبير من المسائل في مجلس واحد، كيف نتعقل ذلك؟ ج: لقد ورد مثل هذا المعنى في سيرة الإمام الجواد(ع)، فقد روي أنه(ع) أجاب عن ثلاثين ألف مسألة في مجلس واحد، فعن علي بن إبراهيم عن أبيه قال: أستأذن على أبي جعفر(ع) قوم من أهل النواحي فأذن لهم فدخلوا فسألوه في مجلس واحد عن ثلاثين ألف مسألة
2008-07-09
يعدُّ إحياء مناسبة ميلاد منقذ البشرية الرسول الأعظم محمد(ص) من الأمور التي اعتادها المسلمون منذ قرون عديدة، ولا زالت هذه الذكرى ماثلة وحية في قلوب المسلمين جميعاً، حيث تقام الاحتفالات بهذه اليوم في المساجد والبيوت في مختلف أرجاء العالم الإسلامي، وبلدانه، تخليداً لهذا اليوم المبارك، مثلهم في ذلك مثل أي أمة تحترم مقدساتها، وتبجل أيامها الكبرى
2008-07-09
انتخب علماء السنة من بين جميع ما كتب في الحديث ومسانيده ستة كتب منها فقط، فجعلوها في الدرجة الأولى من الاعتبار والصحة، وسموها بالصحاح الستة، أي المطابقة للواقع، وقد شكلت هذه الكتب الصحاح الستة البنية الأولى والأساس الأصلي في أحكامهم وعقائدهم، والتفسير والتاريخ.
2008-07-13
قد يستدعي الموقف أحياناً تجاوز حدود الموضوع المذكور في الآية وتوسيع دائرة الحكم لما هو أعم. وكما ذكرنا في القاعدة السابقة نـتجاوز حدود الزمان والمكان ومورد النـزول لصالح عموم اللفظ، فهنا نـتجاوز اللفظ نفسه تبعاً (لعموم المناط)كما يصطلح عليه الفقهاء والمفسرون، والمقصود بـ(المناط) العلة التي أنيط بها الحكم
2008-07-13
القاعدة الثالثة: ثبوت الشرعية للقراءة: لابد لمقبولية القراءة وإمكانية الالتـزام بها من صدورها عن النبي(ص) أو تأيـيده لها وموافقته عليها، وإلا فلا تعتبر قراءة شرعية، لأنها تفتقر إلى السند القانوني.
2008-07-13
من المواضيع المهمة والجديرة بالبحث عند الحديث حول القرآن الكريم وما يتعلق به من مواضيع كالتفسير على سبيل المثال، مسألة تعدد القراءات، حيث تناول المسلمون ومن الصدر الأول للإسلام عدة قراءات للنص القرآني، اشتهر منها سبع قراءات، بل يستفاد من النصوص أن هذه التعددية في كيفية قراءة النص القرآني، قد شهدها عصر النبي(ص).
2008-07-20
تعريف الحضانة: الحضانة هي:حق ، يقتضي أولوية شخص بعينه ، بأن يتواجد الولد عنده ويكون معه وفي حضنه ، ليدبره في أموره العادية ، من طعامه ولباسه ونومه ودفع الأذى عنه ، ونحو ذلك من الأمور التي ترجع إلى شخصه بخاصة.
2008-07-20
يستحب للإنسان طلب الولد والإكثار منه ، وبخاصة مع قدرته على كفالته وتربيته تربية حسنة، وقد ذكرت الأحاديث الشريفة عدة آداب للحمل والولادة نستعرض بعضها كما يلي: الأول: أن يصلي كل من الوالدين في ليلة زفافهما ركعتين قبل المواقعة، وأن يكونا حين المواقعة على طهر من الحدث الأكبر والأصغر، وأن يدعو الزوج في جملة ما يدعو:...فإن قضيت لي في رحمها شيئاً
2008-07-20
لا يعتبر استيلاد المرأة وإنجابها الوَلَد مع الإمكان حقاً واجباً عليها تجاه زوجها بمقتضى عقد الزواج،بل إن الإنجاب -في الجملة-واجب على المرأة كشرط ضمني ملحوظ عند تعاقد الزوجين،بحيث لو لم يشترطه الزوج صريحاً قبل التعاقد أو أثناءه كفى في لزومه ذلك التباني الضمني عليه،إلا أن تصرح المرأة باشتراط عدم الإنجاب،ويقبله الزوج.
2014-03-14
محمد بن إسماعيل عنوان يطلق على جماعة، ذكر السيد الداماد(ره) أنهم أثنا عشر شخصاً[1]، وربما زاد بعضهم على ذلك. وليس جميع من ذكر في طبقة واحدة، كما أنهم ليسوا من حيث الأهمية سواء، والمهم هو التعرض لمحمد بن إسماعيل الواقع في كثير من أسناد الكافي، وهو الذي يروي عنه الكليني(ره) بدون واسطة، وهو يروي عن الفضل بن شاذان.
2014-03-14
المعروف بين أصحابنا أن مقتضى الأصل الأولي هو عدم ثبوت ولاية أحد على أحد. كما أن مقتضى استصحاب العدم الأزلي-على فرض البناء على حجيته-هو ذلك أيضاً، فإن الإنسان كان في الأزل ولا ولي عليه، وبعد وجوده يشك في ثبوت ولاية عليه، فيستصحب عدمها.
2013-06-20
اتفق أصحابنا إلا من شذ منهم على عدم جواز التظليل نهاراً، حال السير، واختلفوا في جوازه ليلاً. وقد وقع الخلاف بينهم في جواز التظليل في المنـزل بالظل المتحرك حال النـزول، فألتـزم بعضهم بجوازه مطلقاً، سواء كان في الليل أم النهار، ما دام يتنقل في المنـزل، وأختار آخرون جوازه ليلاً بناءً على جواز التظليل في الليل، وعدم جوازه نهاراً.
2013-06-10
أما القول الثاني: فيستدل له بعدة نصوص: ما رواه أبو حمزة الثمالي عن أبي جعفر (ع) قال: قلت له: في كم تجري الأحكام على الصبيان؟ قال: في ثلاث عشرة وأربع عشرة. قلت: فإن لم يحتلم فيها، قال: وإن كان لم يحتلم فإن الأحكام تجري عليه..
2008-07-09
س: هل ترى المرأة المرضع أثناء فترة الرضاعة حيضاً؟... ج: لا شك في أن فترة الرضاع يحدث فيها الحيض، فيمكن أن تكون المرأة مرضعاً ويأتيها الحيض مثل غير المرضع.
2008-07-09
س: ما هو دم الحيض؟... ج: دم الحيض عبارة عن دم تقذفه المرأة السليمة من الرحم إلى الخارج في أوقات منـتظمة غالباً، بواسطة الفرج الذي هو المخرج المعتاد. نعم قد يتعذر خروجه من موضعه المعتاد، فيتحول عنه ليخرج من موضع آخر استـثنائي، بسبب الخلقة، أو بسببٍ طارئ صحي.
2013-07-09
من الشروط التي اعتبرها الفقهاء في صحة الصلاة، طهارة لباس المصلي وبدنه من النجاسة، واستثنوا من ذلك موارد تسهيلاً منه سبحانه وتعالى على المكلفين، عرفت بما يعفى عنه من النجاسات.
2013-04-25
إذا ألتصق بأحد أعضاء الوضوء حاجب لاصق يمنع من وصول الماء إلى البشرة، فلا يخلو حاله عن أمرين:
2012-12-30
إذا اكتشف المصلي النجاسة ورآها أثناء الصلاة، فهنا صورتان: الأولى: أن يعلم بوجودها قبل دخوله في الصلاة، فهنا فروض ثلاثة: الأول: أن يكون وقت الصلاة واسعاً، كما لو كان يؤدي الصلاة في أول الوقت، وألتفت إلى وجود النجاسة في ثوبه، وقد كان يعلم بوجودها قبل أن يدخل في صلاته، فهنا يتفق أعلامنا على أنه يلزمه أن يقطع الصلاة التي بيده، ويقوم ....
2014-01-01
المشهور بين علمائنا أنه لا ينطبق عنوان الصدقة على المال المدفوع بقصد الصدقة إلا إذا قبضه المتصدق عليه أو وكيله، ولذا لو أخرجت المرأة مبلغاً من المال على أنه صدقة ووضعته تحت وسادة ولدها في الليل لكي تجنبه المرض، فلا يعتبر المبلغ المدفوع صدقة، وكذا لو أراد الإنسان السفر فأخرج مبلغاً من المال وعزله على أساس أنه صدقة، فلا يكون كذلك ....
2014-01-01
الاستنجاء وهو تطهير موضع البول والغائط بالماء، وقد اختلف الأعلام في ماء الاستنجاء من حيث الطهارة والنجاسة فأختار الإمام الخوئي(قده) القول بطهارته فلو أصاب المكلف شيئا من هذا الماء بعد الفراغ من التطهير لم يوجب التنجيس. وأختار السيد السيستاني والسيد الحكيم والأستاذ الشيخ الوحيد(حفظهم الله) القول بنجاسته، فلو لاقى بدن المكلف أو لباسه أوجب ذلك...
2014-01-01
من القواعد الامتنانية المجعولة من الشارع المقدس تسهيلا على المكلفين قاعدة يد المسلم فانه يمكن ترتيب مجموعة من الأحكام عليها
2013-06-05
الثاني: إنه كيف يمكن التوفيق بين أخذ الفقهاء شرطية احتمال التأثير في وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بحيث يتوقف الوجوب على توفر هذا الاحتمال، وانتفائه مانع من تعلق الوجوب، وبين ما صدر من الإمام الحسين(ع)، ذلك أنه لم يكن متوقعاً من نهضته المباركة أن تؤثر في النظام اليزيدي، وتغير في الحكومة اليزيدية، مع أنه قد صدرت عنه كلمات تؤكد على خروجه..
2013-05-26
مانعان من القبول بالشرطية: هذا ويمكن أن يتمسك القائلون بعدم شرطية احتمال التأثير في ثبوت الوجوب بمانعين غير ما تقدم:
2013-02-07
عدم اعتبار الدعاء في أكلها: قد تضمنت النصوص الشريفة أنه توجد أدعية وآداب عند أخذ التربة المقدسة وتناولها للاستشفاء، وهذا يثير التساؤل في أن هذه الأمور هل أخذت على نحو الشرط لجواز تناولها، فيلزم لمن أراد الاستشفاء بها قراءة تلك الأدعية الخاصة، أم أنه لا يعتبر ذلك، وإنما هي من باب الكمال رغبة في سرعة التأثير؟.
2013-01-10
قد عرفت في ما تقدم أنه يجوز تناول التربة المباركة لقبر المولى أبي عبد الله الحسين(ع)، بقصد الاستشفاء، إلا أن الكلام في جواز أكلها بدون ذلك القصد، كما لو لم يكن الإنسان مريضاً، فلم يكن مشتكياً لشيء من العلل، فهل يجوز له أن يتناولها والحال هذا، وكذا مثلاً هل يجوز لمن أمسك يوم العاشر من المحرم إلى العصر أن يجعل أول طعامه شيئاً من طين قبر الحسين(ع).
2011-06-23
عن أبي عبد الله(ع) عن أبيه(ع)، قال: قال رسول الله(ص): أربع يمتن القلب، الذنب على الذنب، وكثرة مناقشة النساء يعني محادثتهن، ومماراة الأحمق، فتقول ولا يرجع إلى خير أبداً، ومجالسة الموتى، فقيل: يا رسول الله: وما الموتى؟ قال(ص): كل غني مترف.
2011-06-10
هناك من يعتقد أن العقاب الإلهي ينحصر بعالم الآخرة، فلا يوجد عقاب في عالم الدنيا، ولهذا نراه يعمد إلى عمل كافة الأمور، ويقول إن أمر الآخرة ليوم الآخرة، ولا ريب في خطئ مثل هذا الاعتقاد، فإن القرآن الكريم تضمنت آياته الشريفة، وكذا جاء في النصوص المباركة الحديث عن وقوع السخط الإلهي ونزول عقابه على الأمم السابقة، ولا إشكال في أن ذلك ....
2008-07-13
بعد أن فرغنا بحمد الله عن الحديث حول حديث الغدير، وإثبات أنه متواتر، فلا حاجة للبحث فيه من ناحية السند، ينبغي علينا التعرض لبيان دلالته، وإثبات أنها دالة على مدعى الشيعة من كونه يفيد أحقية أمير المؤمنين(ع) بالخلافة من بعد النبي(ص) بنص من الله سبحانه وتعالى.
2008-07-13
هذا ومع ما سمعته مما تقدم من كلمات حول تواتر حديث الغدير، إلا أن هناك جماعة قد أنكرت تواتره. مع أنك قد عرفت فيما تقدم عدم انحصار تواتره عند الشيعة فقط، بل نقلنا كلمات بعض الحفاظ من أهل السنة ينصون على تواتره أيضاً.
لا يوم كيومك يا أبا عبد الله
www.alobaidan.org - info@alobaidan.org
تم بحمد الله إعادة إفتتاح الموقع في 13 رجب 1429 هـ
يجوز النسخ و الإقتباس بشرط الإشارة للموقع كمصدر
إعلانات الموقع
البحث في موقعنا
المواضيع الأكثر قراءة
القائمة البريدية

اشتراك انسحاب
 

المتواجدون بالموقع
المتواجدون الان 2
من ألبوم الصور
أرشيف الموقع
اختر التاريخ المطلوب

برنامج المتميز الاخبارى  الاصدار 1.5 احد برامج ايماكس للخدمات البرمجية © 2014